منتدى البهجة اليبية

    قبيلة الصيعان من البربر

    شاطر

    قبيلة الصيعان من البربر

    مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس نوفمبر 25, 2010 5:14 am

    الصيعان البربرية
    وقبيلة الغرارات والصيعان الأمازيغيتان حسب ما أكده التيجاني نقلا عن كتاب سكان ليبيا وهذا نصه حرفيا:
    يبدو من وثيقة أخرى اكتشفت في المخطوطات التركية تاريخ أول محرم 988 هجري الموافق فبراير 1580م أن أولاد أبي غرارة يدعى الدميري (قبيلة دقر فرع من زناتة) وهو ما يثبت أصلهم البربري الذي يؤكده التيجاني رغم ما تعرفه سلالتهم من أنساب يرمون بها الانتساب إلى الشرف النبوي.===========الصيعان الوطيين فهم أمازيغ من قبيلة السعدات
    الصيعان والنوائلالمصدر الأول كتاب « موسوعة القبائل العربية » لمؤلفه محمد سليمان الطيب الذي ذكر فيه نسب هذه القبيلة وهو (قبيلة محمد أبو صاع دفين سبيبة غربي القيروان بتونس، وهو جد قبيلة أشراف الصيعان في ليبيا وتونس، وهو شقيق الشريف سيدي سلام أبو غرارة جد قبيلة الغرارات والمدفون في بلدة مارث ما بين ولاية مدنين وولاية قابس بالقطر التونسي).قبيلة النوائل الى جانب قبيلة الصيعان هما قبائل بدوية دخلت ليبيا في فترة قريبة جداً واستقرت في سهل الجفارة، لا يوجد لها ذكر في المصادر التاريخية القديمة انما تكونت في فترة قريبة، ومن المؤكد انها امازيغية الاصل لعدم وجود أي مصادر تتبث عربيتها، ولأن أهالي هذه القبائل بها ملامح امازيغية مثل لون البشرة ولون العيون وبها عوائل تحمل الاسماء الامازيغية.===========
    و ينسبون احيانا انفسهم الي الاشرافقبائل الصيعان الليبيةتعد قبائل الصيعان الليبية من قبائل الأشراف، وينتهي نسب جدهم محمد أبو صاع إلى الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعن آل بيت رسول الله الطيبين الأطهار، ولد جدهم محمد أبو صاع في بلاد المغرب، وتحديداً الساقية الحمراء، ثم رحل طالباً العلم في حواضر العلم المعروفة في بلاد المغرب في القرن السابع الهجري، واستقر به المقام في تونس وكانت وفاته رحمه الله في سبيبة غربي القيروان، وأما شقيقة سلام أبو غرارة وهو جد قبيلة الغرارات فتوفي في مارث ما بين مدنين وقابس ،في تونس أيضاً ويعيش الصيعان حالياً في محافظة نالوت الليبية وبها مدنهم وقراهم، وكانت أراضيهم موزعة على الأراضي التونسية والليبية، وهم حالياً متواجدون في جميع أنحاء ليبيا، وقد طلب مني أحد الأصدقاء من أبناء هذه القبيلة البحث عن أي مصدر أو وثيقة تتعلق بهذه القبيلة موجودة في سوريا أو عند أي عائلة من عائلات الأشراف في سوريا، وأنا بدوري أحيل الأمر إلى أعضاء منتدى الأنساب والعائلات الشامية لعلنا نجد أجابة عند أحدهم وللجميع الشكر مقدماً.
    ===========
    يبدو أنه لا توجد عند الشاميين أي وثيقة عن قبائل الصيعان، لذلك بحثت في المكتبات عن كتاب يتحدث بشكل مفصل عن هذه القبائل، وبعد بحث طويل وجدت ضالتي في كتاب « تاريخ مدينة تيجي وقبائل الصيعان وبلدانهم » للباحث الكاتب فارس أحمد العلاوي، وهو كتاب كبير أخذنا منه هذه اللمحة الموجزة، وللفائدة وللمزيد من المعلومات عن قبائل الصيعان ومعارك الجهاد الليبي يراجع هذا الكتاب الهام.
    قبائل الصيعان الليبية في سطور
    تنتسب هذه القبائل إلى الجد الأول محمد أبو صاع الذي ينتهي نسبه إلى الحسن بن علي بن فاطمة الزهراء رضي الله عنهم وعن آل بيت رسول الله الطيبين الأطهار.
    ولد محمد أبو صاع في المغرب وفي أرجح الروايات أنه ولد في الساقية الحمراء، ومنها تنقل في بلاد المغرب العربي إلى أن استقر في بلدة سبيبة غربي القيروان، وأقام فيها إلى أن وافاه الأجل في سنة من سنوات القرن السابع الهجري، فدفن فيها وضريحه هناك مشهور يزار، ولأبي صاع شقيق يعرف بسلام أبو غرارة استقر هو الآخر في بلدة مارث التونسية ما بين ولايتي مدنين وقابس.
    بعد وفاة محمد أبو صاع ومن نسل محمد أبو صاع تكونت قبائل الصيعان الحالية، وعددها أربع قبائل، وتفرعت هذه القبائل إلى لحمات كما هو متعارف عن الليبيين أو أفخاذ كما هو شائع في الجزيرة العربية وبلاد الشام، وفيما يلي تقسيمات قبائل الصيعان وفقاً لما جاء في كتاب الباحث الكاتب فارس أحمد العلاوي الموسوم بـ «تاريخ مدينة تيجي وقبائل الصيعان وبلدانهم »=========
    قبائل الصيعان الليبية في سطور
    تنتسب هذه القبائل إلى الجد الأول محمد أبو صاع الذي ينتهي نسبه إلى الحسن بن علي بن فاطمة الزهراء رضي الله عنهم وعن آل بيت رسول الله الطيبين الأطهار.
    ولد محمد أبو صاع في المغرب وفي أرجح الروايات أنه ولد في الساقية الحمراء، ومنها تنقل في بلاد المغرب العربي إلى أن استقر في بلدة سبيبة غربي القيروان، وأقام فيها إلى أن وافاه الأجل في سنة من سنوات القرن السابع الهجري، فدفن فيها وضريحه هناك مشهور يزار، ولأبي صاع شقيق يعرف بسلام أبو غرارة استقر هو الآخر في بلدة مارث التونسية ما بين ولايتي مدنين وقابس.
    بعد وفاة محمد أبو صاع ومن نسل محمد أبو صاع تكونت قبائل الصيعان الحالية، وعددها أربع قبائل، وتفرعت هذه القبائل إلى لحمات كما هو متعارف عن الليبيين أو أفخاذ كما هو شائع في الجزيرة العربية وبلاد الشام، وفيما يلي تقسيمات قبائل الصيعان وفقاً لما جاء في كتاب الباحث الكاتب فارس أحمد العلاوي الموسوم بـ «تاريخ مدينة تيجي وقبائل الصيعان وبلدانهم »**************************************************
    قبيلة أولاد سلام
    **************************************************
    تنقسم هذه القبيلة إلى اللحمات التالية:
    1 ـ الأبقار
    2 ـ الأفاف
    3 ـ أولاد بلقاسم
    4 ـ أولاد حامد
    5 ـ أولاد حفصية
    6 ـ أولاد علي
    7 ـ أولاد دغمان
    8 ـ الجهر
    9 ـ الحداده
    10 ـ الوديعات
    ************************************************
    قبيلة الهمايله
    ************************************************
    تنقسم هذه القبيلة إلى لحمتين رئيسيتين، وهما:
    1 ـ أولاد نصر.
    2 ـ أولاد يحيى.
    ************************************************
    قبيلة أولاد امحمد
    ************************************************
    تنقسم هذه القبيله إلى اللحمات التالية:
    1 ـالموامنة
    2 أولاد سالم.
    3 ـ أولاد أبو ضاوية
    4 ـ أولاد بلقاسم.
    5 ـ أولاد حامد.
    6 ـ أولاد عيدان.
    7 ـ العظائمة.
    ************************************************** **
    قبيلة أولاد شرادة
    ************************************************** *
    تنقسم هذه القبيلة إلى اللحمات التالية:
    1 ـ أولاد التواتي.
    2 ـ أولاد خليفة.
    3 ـ أولاد عجاج.
    4 ـ الشهب.
    5 ـ العميته.============و محاولات الانتساب الي الاشراف الإخوة الأعزاء: عشاق البحث والمعرفة وحب الإطلاع:
    تعلمون جميعا،بأن قبائل الصيعان كانت في سابق الأيام منضوية تحت مضلة المرابطين العاديين. و كان يطلق عليهم أسم المرابطين الصيعان، وكان ينظر إليهم على إنهم (أهل بركة) (وأصحاب نية)(أو أولياء ومرابطية). يرتبط أصلهم بجدهم سيدي محمد ابوصاع،المرابط الذي أحيط بصفة القداسة والإجلال. الوافد من الساقية الحمراء بالمغرب الأقصى..ولهذا لم يهتم احد أو ينظر إلى الفرق، بين قبائل المرابطين الأشراف،الذين ينتمون إلي الدوحة النبوية الطاهرة، و بين المرابطين العاديين،الذين تربط بعضهم ببعض علاقات غير متينة، قوامها التدين وليس الدم.
    وأنا في كل هذه المواضيع. خاصة في ضل وجود مصادر رسمية، وروايات مؤكدة، وشهادات صحيحة، ومخطوطات وحجج رسمية، تدفعنا إلى التشهير والإيضاح..أريد أن أعطي صورة حقيقية وواضحة لأبناؤنا خاصة، ولكل القبائل الليبية عامة.. نبين فيها ونأكد على صحة النسب الشريف،الذي تتحلى به قبائل شرفاء الصيعان، وإنها قبيلة شريفة من ضمن قبائل الأشراف،الذين ينتمون إلي الدوحة النبوية الطاهرة..وان أصولهم ترتبط بنسب النبي صلى الله عليه وسلم.النسب الموصول في الدنيا والآخرة الذي لا ينقطع ..كما قال رسول الله صلى اللــه عليه وسلم. في حديث لعمته صفية بنت عبد المطلب، وهو حديث صحيح..يقول فيه. ما بال أقوام يزعمون إن قرابتي لا تنفع {إن كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة،إلا حسبي ونسبى وصهري.وان رحمي موصولة في الدنيا والآخرة} .
    فلعل ارتباطنا بهذا النسب النبوي الشريف، قد شد من عزيمتنا، ولعله بوجود بعض المصادر، قد ازدادت ثقتنا، وازددنا إصرار على ضرورة الإيضاح والتشهير، بنسب قبيلة شرفاء الصيعان ، نسب أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ولعل ارتباطنا بهذا النسب النبوي الشريف، قد جعل الكتابة لها نكهة خاصة، تشعر المرء بالارتياح النفسي والإحساس الروحي، وتنقله إلى عالم رحب تسوده الطمأنينة والإيمان،كيف لا و قبائل شرفاء الصيعان، سلالة جليلة الحسب والنسب، تتصل حلقاتها العطرة بأشراف الأدارسه، وهم بحكم نسبهم الجليل هذا، يتصفون بمكارم الأخلاق، والشجاعة، والوجاهة، والقيم الموروثة، ولهم كلمتهم المسموعة، ويحيطهم الناس بالتقدير والمهابة والاحترام.
    ولتعلم آخى القارئ الكريم باننى لا أتبجح بنسب، ولا أتفاخر بحسب، لأنني اعرف بان الإعجاب بالنسب لا يدفع جوعا ولا يستر عورة . بل إنني على يقين، بان رضاء الله سبحانه وتعالى لا ينال بالنسب وان علا، ولكن ينال بالتقوى والعمل الصالح، فمن كان إيمانه كاملا وعمله صالحا فهو أعظم عند الله سبحانه وتعالىالمصدر الأول:كتاب « موسوعة القبائل العربية » لمؤلفه محمد سليمان الطيب.. يورد المؤلف عند حديثه عن قبائل الأشراف في ليبيا، النص التالي عن قبائل الصيعان، فيقول: « 31 ـ قبيلة محمد أبو صاع دفين سبيبة غربي القيروان بتونس، وهو جد قبيلة أشراف الصيعان في ليبيا وتونس، وهو شقيق الشريف سيدي سلام أبو غرارة جد قبيلة الغرارات والمدفون في بلدة مارث ما بين ولاية مدنين وولاية قابس بالقطر التونسي الشقيق..{منقول عن السيد العلاوي}المصدر الثاني:كتاب < تاريخ مدينة تيجي وقبائل الصيعان وبلدانهم> تأليف فارس أحمد العلاوي.. أورد المؤلف النص التالي نقلاً عن صحيفة النسب المغربية في عدد ديسمبر سنة 1995 م، ص 6…متحدثا عن قبائل الصيعان، فيقول << الشرفاء أولاد محمد أبو صاع دفين سبيبة غربي القيروان بتونس، وهو جد قبيلة أشراف الصيعان بالقطرين التونسي والليبي، وهو شقيق الشريف سيدي سلام أبو غرارة جد قبيلة الغرارات والمدفون في بلدة مارث ما بين ولاية مدنين وولاية قابس بالقطر التونسي الشقيق>>المصادر الثالث:كتاب « القصص القومي » من تأليف الكاتبة الليبية زعيمة سليمان الباروني، المطبعة العالمية ، القاهرة، 1958 تشيد الكاتبة على لسان أحد المشائخ، بقبائل الصيعان التي كانت شهرتها في الماضي بأنها من القبائل التي لا تغزو القبائل الأخرى ولا تغير عليها من أجل السلب والنهب والحصول على المغانم. ولذلك يطلب الشيخ من أفراد قبيلته أن يتخلوا عن أعمال السلب والنهب وغزو القبائل الأخرى، ويتخذوا من الصيعان قدوة لهم في ذلك..
    ومصداقا لهذا الحديث فقد أكد الكاتب والباحث/ فارس أحمد العلاوي بأن قبائل شرفاء الصيعان وقبائل الأشراف عموماً، لا تقوم بالغزو على غيرها من القبائل، وتكتفي بالدفاع عن نفسها في حال تعرضها للغزو.. {منقول عن السيد العلاوي}المصدر الرابع:جريدة النسب المغربية الصادرة في مدينة الرباط سنة(1995م)وبالتحديد في الصفحة رقم(6) نشرت قائمة تحوى أسماء قبائل وعائلات الشرفاء من آل البيت النبوي الطاهر الشريف الموجودة بالقطر العربي الليبــــــــي.. للباحث والنساب..سيد عبد الطيف الضعيفى الفيتورى الأدريسى الحسيني.. ، فيقول في النص التالي عن قبائل الصيعان أمام التسلسل رقم(31) أن قبيلة شرفاء الصيعان{وهم أولاد سيدي أمحمد ابوصاع} دفين مدينة سبيبة غربي القيروان بتونس، وهو جد قبيلة شرفاء الصيعان بالقطرين الليبي والتونسي، وهو شقيق الشريف سيدي سلام أبوغراره جد قبيلة الغررات والمدفون في بلدة مارث ما بين ولاية مدنين وولاية قابس بالقطر التونسي الشقيق..المصدر الخامس:مخطوطة(حجة) أثرية تاريخية تتألف من (6) صفحات تتحدث عن نسب الولي الشريف الصـــــــالح الشيخ العالم العارف بالله سيدي محمد ابوصاع، وتبين ارتباط نسبه بعبد اللّه أبن إدريس الأزهر(الأصغر) أبن إدريس الأكبر أبن عبد الله الكامل (المحض) أبن الحســــــن المثنى أبن الحسن السبط أبن علي بن أبي طالب(كرم الله وجهه) وسيدتنا فاطمة الزهراء بنـت سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم..يعود تاريخها إلى (400) أربعمائة عام مضت..المصدر السادس:كتاب < من قيادات الجهاد الليبي> تأليف د.محمد سعيد القشاط.. أورد المؤلف النص التالي متحدثا عن قبائل شرفاء الصيعان، فقال..تنتمي قبيلة الصيعان إلى جدها سيدي أمحمد ابوصاع دفين جوف سبيبة قرب سبيطلة في القطر التونسي..وسيد أمحمد ابوصاع هو<أمحمد بن سليمان بن عمران بن احمد بن عبد الله بن عبد العزيز بن عبد القادر بن عبد الرحيم بن عبد الله بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله بن محمد بن الحسن بن علي بن أبي طالب وأبن فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..وأضاف قائلا بأنه اعتمد على تسلسل هذا النسب من شجرة سيدي سلام أبو غرارة الذي يوأكد انه أخ سيدي أمحمد ابوصاع… ويضيف الدكتور/ محمد سعيد القشاط قائلا. الصيعان أشراف، يفتخرون بنسبهم هذا وجيرانهم من القبائل الأخرى يعترفون لهم بذلك،ولقد رأيت الضيوف من القبائل العربية في المنطقة، لا يفترشون فراشا صنعته صويعية، ولا يتوسدون وسادة صنعتها بيدها إكراما لها ولشرفها ….المصدر السابعSadالرواية)
    الصيعان أشراف، وجميع قبائل العربان بليبيا سوى التي من حولهم أو التي في محيط إقامتهم أو تلك البعيدة عنهم تعلم وتشهد وتعرف بأنهم أشراف النسب أبا عن جد.. وهذا ما يسمى {بالرواية الشعبية}أو{بالتواتر}:: فالرواية الشعبية هي سماع الخبر أولا، واشتهاره بين الناس ثانيا، ومن ثم نقله وتداوله بين الأجيال من جيل إلى جيل..أما التواتر، فهو معرفة الناس بعلم بالنسب الشريف، وتناقله بين الناس على مر الزمن. وكلاهما واحد..
    فهذا المصدر يعتبر من أقوى الأدلة على الإطلاق، بل نستطيع القول بأنه أقوى من الحجج والمخطوطات الرسمية، لأن الرواية بالتواتر معناه إن الناس جميعا ممن لهم علم بهذا النسب يشهدون جميعا على شرف النسب. في حين إن المخطوطات القديمة يشهد عليها أنفار معدودين لا يتجاوز عددهم في اغلب الأحيان عدد أصابع اليد.. (أنتهي)

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 10:33 am